حركة فتح: منطق العدوان لايزال يتغلب على الإرادة الدولية (فيديو) - مصر النهاردة

القاهرة 24 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في موقع مصر النهاردة نقدم لكم اليوم حركة فتح: منطق العدوان لايزال يتغلب على الإرادة الدولية (فيديو) - مصر النهاردة

أكد عبدالفتاح دولة المتحدث باسم حركة فتح، أن هناك  قرارا أمميا يطالب بالوقف الفورى للعدوان  الإسرائيلي على الشعب الفلسطينى، يقابله قرار نتنياهو ومجلس حربه بالهجوم والاستمرار فى العدوان على الشعب الفلسطينى.


وأضاف المتحدث باسم حركة فتح خلال مداخلة على فضائية إكسترا نيوز، أن القرار الذى نراه نافذا على الأرض بكل أسف هو قرار نتنياهو والاحتلال بأننا لا نزال نشهد عدوان ومجازر متواصلة ونحن نقترب من الشهر السادس والمذبحة مستمرة فى قطاع غزة، ومن الواضح أن منطق العدوان لايزال يتغلب على الإرادة الدولية والمنطق الدولى ومنطق القانون الدولى.

الحل يكمن فى وقف العدوان وقيام الدولة الفلسطينية

ولفت متحدث حركة فتح إلى أن هذه المنظومة ستظل فى حالة من العجز وربما تكون فى حالة من التواطوء من قبل البعض، إن لم تترجم قرارات المنظومة الدولية إلى فعل حقيقى يلزم نتنياهو هذا المجرم المجنون الذى يغامر بكل شئ حتى يظل فى الحكومة وحتى لا تسقط حكومته، ولديه الاستعداد لأن يواصل حربه وعدوانه ويهاجم رفح، والحل يكمن فى وقف العدوان وقيام الدولة الفلسطينية.

وأكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، أن المصائب وكل ما يحدث الآن من حروب، ظاهرها إهانة ولكن قد يكون باطنها فيه خير، وذلك لحكمة إلهية قد تخفى علينا.

وأجاب الطيب خلال برنامج "الإمام الطيب" الذى يقدمه الإعلامى الدكتور محمد سعيد محفوظ، على قناة "الناس"، اليوم الأحد، إذا كان "البر" يعني إكرام الله وإعزازه أولياءه، كيف نفهم ما يفعله السفهاء والظلمة بعباد الله من تنكيل وقتل وتعذيب كما نرى في غزة على سبيل المثال؟"، قائلا: "هذا ليس معناه أن الله، وحاشاه تعالى ذلك، كأنه تخلى عن إكرامهم، فالمسألة ليست هكذا، بل لأننا فهمنا هذه الإهانة من وجهة نظرنا البشرية القاصرة".

وأوضح أنه من المفروض أن ننظر بعينين، فالفعل يكون إهانة حين يكون ظاهره وباطنه واحد، بمعنى إهانة في الظاهر وإهانة في الباطن، وكذلك يكون إهانة حينما يكون مبدؤه ومنتهاه ومآله إهانه، ونتيجته جاءت أيضا في سياق الإهانة.

وواصل الطيب أن ما يحدث مع عباده المؤمنين في غزة، فهو يدخل في باب الابتلاء، لأن ظاهره إهانة لكن باطنه يختلف أشد الاختلاف، فهو لحكمة يعلمها الله.

وأكمل أن الإهانة في الشكل، أما المضمون فهو ليس إهانة يدخل في باب المحنة التي تعقبها منحة، إيمانا بقوله تعالى "إن مع العسر يسرا" فاليسر هو المآل، مبينا أن كل ما نراه ونظنه شرا فهو كله خير، فالله سبحانه وتعالى يريد دائما الخير، وهو تعالى إذا أراد الشر فلما يتضمنه من خير، لأنه لا يظلم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق